معرض النقود

يعرض المعرض تاريخ وسائل الدفع والتعاملات التجارية – من قبل اختراع العملة، مرورًا بالعملات الأولى من القرن السابع قبل الميلاد وحتى يومنا.


يتمحور المعرض حول وسائل الدفع التي تم تداولها في أرض اسرائيل في جميع الأزمنة. يشمل المعرض في مقدّمته وسائل الدفع التي سبقت اختراع العملة، بعد ذلك، العملات الأولى التي تمّ صكها في مملكة ليديا في غرب آسيا الصغرى، وكذلك عملات من الحضارة اليونانية، التي نشرت استخدام العملات في مناطق واسعة. إلى جانبها تعرض عملات من الحقبة الفارسية – عملات ملوك فارس ومدن أرض اسرائيل من فترة الحكم الفارسي، من القرن الرابع قبل الميلاد. وبعدها العملات القديمة بترتيب زمني – من الفترة الهلنستية، والرومانية، فالبيزنطية وحتى العصر العثماني – مع التركيز على العملات اليهودية من أيّام الحشمونائيم، معبد هيرودوس، حرب اليهود ضد الرومان وثورة بار كوخبا.

إلى جانب العملات القديمة هناك كنزان: الأوّل عثر عليه في بقايا سفينة غارقة، والثاني هو كنز لأحد أغنياء المدينة الهلنستية مريشا (بجانب بيت جبرين)، والذي عثر عليه خلال حفريات في المدينة.

كما يشتمل المعرض على جميع العملات الورقية والمعدنية لدولة اسرائيل من فترة الانتداب البريطاني وحتى اليوم. إلى جانب كل عملة توجد صورة للطراز القديم أو العملة القديمة التي أخذت عنها فكرة تصميمها، إذ أنّ عملات دولة اسرائيل، منذ العملة الاولى التي أصدرت عند قيام الدولة، تحمل طرازات مصدرها العملات اليهودية القديمة أو أشياء أثريّة يهودية أخرى. في زاوية خاصّة في المعرض عرضت عملات الطوارئ التي طبعت في القدس من قبل حكومة الانتداب البريطاني في بداية سنوات الاربعين. هناك يمكن رؤية طبعات تجريبية ورسوم أصليّة لعملات لم يتم في نهاية الأمر إصدارها للتداول وتم اتلافها، هذه هي نماذج العملات الورقيّة الوحيدة التي طبعت في القدس.

يشتمل معرض النقود على العديد من المواضيع الاضافية – مثل بدائل المال التي استخدمت في حضارات قديمة ومعاصرة. هنالك ما يقارب أربعمئة قطعة، والكثير منها حصرية لبنك اسرائيل.

 ​