التداول في سوق العملات الأجنبية في الربع الثاني من عام 2022

06/09/2022
لجميع البيانات الصحفيّة بموضوع
احتياطي العملة الأجنبيّة وسوق العملة الأجنبيّة

تطور سعر الصرف - تراجع الشيكل إلى جانب التعزيز الأفقي للدولار في العالم.

خلال الربع الثاني، واصل الشيكل تراجعه مقابل الدولار واليورو بنسبة تقارب 10.2٪ و- 3.2٪ بالتناسب.

كما تراجع الشيكل بنسبة 6.6٪ مقابل عملات الشركاء التجاريين الرئيسيين لإسرائيل، كما يظهر في مؤشر سعر الصرف الاسمي الفعلي.

في سعر صرف الدولار مقابل العملات الرئيسية (الرسم البياني 2)، تم في الربع الثاني، تسجيل اتجاه تعزيز أفقي واستثنائي في مستواه مقارنةً بالعقد الماضي؛ بحيث تعزز بنسبة حوالي 6.8٪ مقابل اليورو ونحو 12٪ مقابل الين الياباني وحوالي 8.5٪ مقابل الجنيه البريطاني.

تقلبات سعر الصرفزيادة الانحراف المعياري الفعلي مقابل عدم حدوث تغيير في الانحراف المعياري الضمني

استمر الانحراف المعياري للتغيير في سعر صرف الشيكل/الدولار، والذي يمثل التقلب الفعلي في سعر الصرف، في الارتفاع خلال الربع الثاني إلى مستوى متوسط ​​قدره 12.5٪.

بلغ متوسط مستوى الانحراف المعياري الضمني في الخيارات على سعر صرف الشيكل/الدولار التي يتم تداولها "خارج البورصة"، والتي تمثّل التقلبات المتوقعة في عر الصرف، نحو 8.1%، وهو مستوى مشابه للمستوى الذي ساد في نهاية الربع السابق.

ولغرض المقارنة، بلغ متوسط مستوى الانحراف المعياري الضمني في الخيارات على العملات الأجنبيّة في الأسواق النامية 13.4% في نهاية الربع، وهو ارتفاع بمقدار 0.8 نقطة مئويّة مقارنةً بالربع السابق. وبلغ متوسط مستوى هذا الانحراف المعياري في الأسواق المتطورة 9.5% خلال الربع، وهو ارتفاع بنحو 2% مقارنةً بالربع السابق (الرسم البياني 4).


نشاط القطاعات الرئيسيّة في سوق صرف العملات الأجنبيّة                                 

يُظهر تقدير نشاط القطاعات الرئيسية في سوق صرف العملات الأجنبيّة أنه خلال الربع الثاني، قامت الهيئات المؤسسية (صناديق التقاعد وصناديق الادّخار وشركات التأمين) بشراء صافي عملات أجنبية بنحو 4.2 مليار دولار. بالمقابل، باع قطاع الأعمال صافي عملات أجنبيّة بنحو 4.7 مليار دولار، وباع المقيمين خارج البلاد صافي عملات أجنبية بنحو 0.9 مليار دولار.

حجم التداول مقابل الجهاز المصرفي المحلي [1]

انخفض متوسط ​​حجم التداول اليومي خلال الربع الثاني بنحو 4.2% لمستوى 10.5 مليار دولار تقريبًا، ويعزى الانخفاض بالأساس إلى انخفاض حجم التداول اليومي في معاملات التحويل.

وارتفعت الحصة النسبية للمقيمين خارج البلاد في حجم التداول مقابل الجهاز المصرفي المحلي (معاملات التحويل ومعاملات الخيارات ومعاملات المقايضة) بنحو 2.2% وبلغت حوالي 46.1% في نهاية الربع الثاني.

تقدير إجمالي حجم التداول - الجهاز المصرفي المحلي وتقارير جهات أجنبيّة

يُظهر تقدير إجمالي النشاط في المعاملات مقابل الشيكل الوارد في تقارير الجهاز المصرفي المحلي وتقارير الجهات الأجنبية أن الحصة النسبية للمقيمين خارج البلاد في حجم التداول في معاملات التحويل (دون معاملات المقايضة والخيارات) بلغت 79.2% في الربع الثاني، بحيث يشكّل التداول بين الأجانب 66% من الحجم، بمعدّل ​​يومي بلغ 9.4 مليار دولار.