قانون مقاصة الشيكات الالكترونيّة – أسئلة وأجوبة

يدور الحديث عن إجراء جديد، يتيح الانتقال من التسوية الفعلية للشيكات الى التسوية الكترونية من خلال ايقاف الشيكات في البنك المستفيد (البنك الذي يجبي) وإرسال صور الشيكات كملفات إلى البنك المسحوب منه، كبديل عن النقل الفعلي للشيك من البنك الذي تم فيه ايداع الشيك إلى البنك الذي أصدر الشيك. تدعى هذه العملية ايضًا عملية ايقاف الشيكات حيث ان الشيك يتوقف في البنك المستفيد، او عمليّة تصوير الشيكات، حيث ينشئ البنك المستفيد ملف صورة للشيك الفعلي.

بفضل قانون المقاصة الالكترونيّة للشيكات، 2016، يمكن تقديم خدمات مصرفيّة رخيصة ومبتكرة ومريحة وسريعة لخدمة جمهور الزبائن، ويمكن للزبون ان يودع الشيك دون الحاجة للحضور إلى الفرع من خلال ايداعه عبر التطبيق المصرفي.

تثبت ال- 138 مليون شيك التي تم ايداعها في اسرائيل عام 2015 أن استخدام الشيكات ما زال يشكل جزءًا كبيرًا من طرق الدفع. يطوّر الاجراء الجديد عملية المقاصة القديمة للشيكات ويستخدم تقنيات جديدة ومبتكرة  من أجل زيادة نجاعة وسرعة عملية التسوية. تطوير عملية التسوية باستخدام التكنولوجيا المتقدّمة يتيح ايداع الشيكات بشكل أسرع وأسهل وأرخص.  ​

ستستمر باستخدام الشيكات الفعلية من أجل الدفع، وعندما تحصل على شيك يمكنك القيام بايداع الشيك من خلال الفرع. مع هذا، ستتوفر امامك الان امكانية جديدة، أسرع وأكثر تطورًا لايداع الشيك، بحيث يمكنك ايداع الشيك دون الحضور إلى فرع البنك، وذلك من خلال التطبيق المصرفي.

بالاضافة إلى التغييرات في عملية الايداع، سيتغير ايضًا مسار ارجاع الشيك. كما ذكرنا، معنى التغيير هو تحويل الشيك الفعلي الى صورة. لذلك، عند ارجاع الشيك للزبون ستتوفر أمامه إمكانيتين: إما ان يطلب من البنك ان يقوم بايداع الشيك مرة أخرى، او الحصول على "مستند الشيك المحوسب" (انظر جواب السؤال – "ما هو مستند الشيك المحوسب") والذي يحتوي على صورة للشيك وسبب الارجاع. بعد اصدار المستند، لا يمكن للزبون ايداع الشيك مرة أخرى او تحويله لطرف ثالث.​

في بداية العمل بالإجراء الجديد لن تتغير مدّة تسوية الشيك. ولكن بفضل قانون المقاصة الالكترونيّة يمكننا في المستقبل، بعد ان يستكمل الإجراء، تقصير المدّة من مرحلة تقديم الشيك للسداد حتى مرحلة تزكية حساب الزبون (حاليًّا تتم التزكية على الشيك نهائيًّا فقط بعد ثلاثة أيام عمل). معنى الأمر أنّ الزبون المودع يمكنه أن يحصل بشكل أسرع على التزكية النهاية في حسابه.​

تطبيق القانون سيتم على مرحلتين أساسيتين:

8 تشرين ثاني 2016 – ابتداءً من هذا التاريخ ستسمح البنوك الرئيسية: بنك هبوعليم، بنك لئومي، البنك العربي الاسرائيلي، بنك ديسكونت، بنك مركنتيل ديسكونت، بنك مزراحي، بنك هبينلئومي، بنك اوتسار هحيال، بنك مساد، يوبنك، باجي - لزبائنها بإيداع الشيكات بين البنوك باستخدام التطبيق المصرفي.

21 تشرين ثاني 2017 – ابتداءً من هذا التاريخ جميع الشيكات التي سيتم ايداعها، بجميع وسائل الايداع، ستحول للجباية الالكترونية.



يسمح الإجراء الجديد بتقديم خدمات مصرفيّة رخيصة، ومبتكرة، ومريحة وسريعة لجمهور الزبائن. تصوير الشيكات يسمح للبنوك بتوسيع خدمات ايداع الشيكات بواسطة التطبيق المصرفي. ابتداءً من 21.11.2017، يمكن للزبائن في معظم البنوك استخدام التطبيق المصرفي من أجل ايداع شيكات من جميع البنوك ولن يتوجب عليهم الوصول لفرع البنك من أجل ايداع الشيك لصرفه. نتيجةً لذلك، ستصبح تكاليف ايداع الشيك أقل بنسبة تصل إلى 75%، اذ ان الايداع الالكتروني يحتسب كعملية بقناة مباشرة (وبالنسبة للزبائن المشتركين في خدمة المسارات، تحتسب ضمن العمليات المسموح بها دون دفع).​

يشمل الإجراء الجديد جميع الشيكات المحررة بالشيكل.

سيتم تطبيق الإجراء بالتدريج – بدأت المرحلة الاولى في 08 تشرين ثاني 2016 وفيها أتيحت التسوية بين معظم [1]  البنوك في اسرائيل، لشيكات تم ايداعها بواسطة التطبيق المصرفي. المرحلة الثانية ابتدأت من 21 تشرين ثاني 2017، وتشمل جميع البنوك في اسرائيل، وفي اطارها جميع الشيكات التي تمر بعملية تسوية بين البنوك تقدّم للجباية بشكل الكتروني.




[1] بنك هبوعليم، بنك لئومي، البنك العربي الاسرائيلي، بنك ديسكونت، بنك مركنتيل ديسكونت، بنك مزراحي، بنك بينلئومي، بنك اوتسار هحيال، بنك مساد، يوبانك، باجي.​

اذا لم ترغب بذلك فليس عليك تغيير طريقة تعاملك مع الشيكات. مع هذا، يمنحك الإجراء الجديد امكانية الاختيار بين الوصول إلى فرع البنك من أجل ايداع الشيك، او القيام بالايداع دون الوصول إلى فرع البنك من خلال استخدام التطبيقات المصرفيّة. يسمح لك الإجراء الجديد أيضًا بخفض تكلفة الايداع بحوالي 75%، إذ يحتسب الايداع الالكتروني كعملية بقناة مباشرة (وبالنسبة للزبائن المشتركين في خدمة المسارات، فهي تحسب ضمن تعداد العمليات التي يسمح بها دون دفع).​

  1.  ان تطلب من البنك الذي يدير حسابك ان يعيد ايداع الشيك، ان لم يكن هناك ما يمنع ذلك.
  2.  التوجه للشخص الذي اعطاك الشيك من أجل تحصيل المبلغ بطريقة بديلة.
  3.  ان تطلب من البنك الذي يدير حسابك مستند الشيك المحوسب.
  4.  ان تطبع بنفسك "مستند الشيك المحوسب" من موقع البنك الذي تدير فيه حسابك. 

انتبه – اذا طلبت الحصول على مستند شيك محوسب (انظر اجابة السؤال – "ما هي مستند الشيك المحوسب") – وبعد الحصول على المستند لا يمكنك اعادة ايداع الشيك مرّة أخرى او تحويله لطرف ثالث.​

تطبيق قانون التسوية الالكترونيّة للشيكات لعام 2016، يساعد في تطوير خدمات مصرفيّة رخيصة ومبتكرة وأكثر سهولة لجمهور الزبائن. ولأن كل بنك يمنح خدمات تكنولوجية مختلفة لزبائنه، عليك الاستفسار لدى البنك الذي يدير حسابك ان كان يوفر خدمة ايداع الشيك بواسطة التطبيق المصرفي.

ايداع الشيكات بواسطة التطبيق المصرفي، دون الايداع الفعلي للشيك نفسه، يتم بواسطة خدمة "ايداع الشيك بالهاتف الخليوي" في تطبيق البنك، وذلك من خلال تصوير الشيك وارساله للبنك بطريقة مشفرة. يوفر هذا على الزبون الحضور إلى الفرع او لمحطة الخدمة الذاتية من أجل القيام بالايداع. بواسطة هذه الطريقة يمكن فقط ايداع الشيكات التي تحمل "للمستفيد فقط"، ويقل مبلغها عن 10,000 ش.ج. بعد اجراء العملية يطلب من الزبون ان يحتفظ بالشيك الأصلي لديه لمدة ثلاثة أيام على الاقل.​

ستوفر البنوك ابتداءً من 21 تشرين ثاني 2017 خدمات تكنولوجية أخرى تسمح بمسح وايداع الشيكات عن بُعد، دون حضور الزبون إلى الفرع. على أي حال، يوفر كل بنك خدمات تكنولوجية مختلفة لزبائنه، ولذلك عليك الاستفسار لدى البنك الذي يدير حسابك ان كان يوفر هذه الخدمة.​

لا يؤثر قانون التسوية الالكترونية للشيكات لعام 2016 على ايداع الشيكات المؤجلة لأن التغيير يسري فقط على عملية إبراز الشيكات بين البنوك. لذلك فإن ايداع الشيك المؤجل متوفر فقط في الفرع وسيبقى كما كان حتى اليوم. عندما يودع شيك مؤجل، يحتفظ البنك بالشيك الفعلي وفقط حين يصل تاريخ استحقاق الشيك، يقوم البنك المستفيد بإبراز الشيك للبنك الذي حرّر منه الشيك، ويحوّل البنك المستفيد الشيك الفعلي إلى صورة.​

كلا، الشيك الفعلي سيظل قائم، وستستمر عمليّة الكتابة على الشيكات الورقيّة وتسليمها للمستفيد. يوفر قانون التسوية الالكترونية طرقًا جديدة للايداع وتزكية حساب المستفيد. ويهدف الاجراء الجديد لزيادة نجاعة عمليّة الايداع بين الزبون والبنك، وكذلك عملية التسوية بين البنوك، بحيث يطور عملية التواصل بين البنوك، والتي ستتم حاليًّا باستخدام ملفات صور رقمية كبديل عن نقل الشيكات الفعلي من البنك الذي أودع فيه الشيك إلى بنك محرر الشيك، وكذلك ستتغيّر عملية معالجة الشيك الذي يتم رفضه.​