التقرير الدوري للجنة المقاصة 2016

16/03/2017

مقدمة:

ستذكر سنة 2016 على أنها السنة التي بدأت فيها الاصلاحات على المقاصة الورقية، في طريقها لتصبح مقاصة حديثة وسريعة والكترونية وناجعة، ابتداءً من مرحلة تشريع قانون المقاصة الالكترونية للشيكات 2016 وعبر تطبيق المرحلة الوسطى للقانون وسريانه على المقاصة الخليوية بين المصارف في اسرائيل. تطبيق القانون من شأنه تطوير عملية مقاصة الشيكات في اسرائيل وايصالها إلى مستوى متقدم في العالم. تعتبر هذه التغييرات جوهريّة سواء من الناحية التكنولوجيّة أو من الناحية التجارية، وسيتم في اطارها تحديث اجراءات مقاصة الشيكات وكذلك اجراءات حفظها واسترجاعها.

نجحنا هذا العام بالمساهمة في تنفيذ المرحلة الأولى للمقاصة الالكترونية الجديدة، الأمر الذي يعود إلى التعاون والمهنية والجهود الكبيرة التي بذلت من قبل جميع المشاركين في المقاصة، خصوصًا أعضاء لجنة مقاصة البنوك التي تضم ممثلو بنك اسرائيل، وممثلو الجهاز المصرفي وبنك البريد.

عملنا خلال العام ايضًا بجد كبير لالغاء المقاصة اليدوية وتحويل العمليات المنفذة فيها للمقاصة الالكترونيّة. في هذا المشروع أيضًا تم تطبيق المرحلة الأولى الرئيسية، والتي تحولت فيها تسوية اصدار الاوراق المالية التجارية من المقاصة اليدوية إلى المقاصة الالكترونية – عبر استخدام نظام زهاف.

التحديات في السنة المقبلة كبيرة، وعلى رأسها الالتزام بالجداول الزمنيّة لتطبيق قانون المقاصة الالكترونية. وذلك اضافةً إلى المواضيع المختلفة والمتنوعة التي تتابعها لجنة مقاصة البنوك بشكل روتيني. انا متأكدة اننا قادرون على انجازها كلها، وسنواصل تطوير هذه المشاريع الهامّة التي نقوم بها معًا.

مع خالص الشكر التقدير،
رونيت تسيتيات
رئيسة لجنة مقاصة البنوك

​​