حول مصادر الفجوات الجندرية في الثروة البشرية: تأثيرات التحيّزات النمطية لدى المعلمين على المدى القريب والمدى البعيد

16/02/2016 |  زند اديت

سياسة الرّفاه وسوق العمل
ملخص
 
نناقش في هذه الدراسة تأثيرات التحيّزات الجندريّة لدى المعلمين في المدراس الابتدائيّة على التحصيل العلمي للبنين والبنات في المدارس الأعدادية وفي المدارس الثانوية وعلى اختيارهم للتخصّصات المكثفة في الرياضيات والتخصصات العلمية في الثانوية. لتحديد العلاقة السببية، نعتمد على التعيينات العشوائيّة للمعلمين والطلاب في الصفوف التعليمية في المدارس الابتدائيّة. تبين نتائجنا أنّ تحيّز المعلمين لصالح البنين يؤثر بشكل غير متماثل على البنين والبنات – فتأثيره ايجابي على تحصيل البنين وسلبي على البنات. هذا التحيز الجندري يؤثر أيضًا على مسارات التعليم للطلاب لاحقًا فيما يخص مساقات الرياضيات المكثفة في المرحلة الثانوية – على البنين بشكل ايجابي وعلى البنات بشكل سلبي. تشير نتائجنا إلى أنّ السلوك المتحيز من قبل المعلمين في مرحلة مبكرة من الدراسة في جهاز التعليم يحمل تأثيرات بعيدة المدى في حياة الطلاب كبالغين وينعكس ذلك من خلال اختيار المهنة والأجر الذي يتقاضونه، فتخصصات الرياضيات والعلوم في الثانوية تشكل شروط قبول مسبقة للتعليم العالي في الهندسة، وعلوم الحاسوب وما شابه. هذا التأثير غير متجانس وهو أكبر لدى الأولاد من عائلات فيها الأب أكثر تحصيلا من الأم ولدى البنات من خلفية اجتماعية اقتصادية متدنية.
 
للمقال كاملا في ملف PDF​


​​​​​​​​