السياسة المالية وتأثيرها على الناتج ومكوناته

|  مزار يوفال

السياسة الماليّة
 ملخص:

 يتناول هذا المقال كيفيّة استجابة الناتج ومتغيرات الماكرو الأخرى للتغييرات في الاستهلاك العام وفي نسب الضرائب. يتبين من البحث أن التقلبات الايجابية في الإنفاق العام ترفع في العادة الناتج العام على المستوى القصير حتى المتوسط، بمضاعف أقل بعض الشيء من 1، وتقريبًا لا تؤثر على الناتج التجاري الصافي. تعكس هذه النتيجة بالأساس الارتفاع المعتدل في الاستهلاك الفردي الذي يؤدي إلى ارتفاع في صافي الاستيراد. التقلب الايجابي في الإنفاق العام يرفع ايضًا من توقعات التضخم المالي ويقود لرفع الفائدة الاسمية قصيرة المدى.
في المقابل، التقلبات السلبية – الانخفاض – في نسبة الضرائب تزيد الناتج بمرونة مشابهة في قيمتها المطلقة للمرونة التي تسجل في حالة الإنفاق العام. الاستجابة الايجابية للناتج والاستهلاك الفردي لخفض الضرائب غير المباشرة أسرع من استجابة الناتج لخفض الضرائب المباشرة. كذلك، فإن التقلب الذي يسجل بنفس الوقت وبنفس الحجم في الاستهلاك العام والضرائب لا يؤثر بشكل واضح على الناتج على المدى القصير حتى المتوسط.


​​