تطور التحصيل العلمي في اسرائيل ومساهمته في التنمية بعيدة المدى

09/08/2017 |  ارغوف ايال

النّمو ودورات الأعمال
 ملخص:

يناقش هذا البحث المساهمة التي تقدمها الثروة البشرية لتطوير النائج وللتنمية بعيدة المدى. ومن أجل إجرائه قمنا ببناء تسلسلات زمنيّة لمتوسط عدد سنوات التعليم في الجهاز الاقتصادي، مع تصحيح المعطيات الفردية لتعكس نجاعة التعليم، بمعنى التعليم الذي يساهم في زيادة الانتاجيّة في سوق العمل. تبين لنا أنّ متوسط عدد سنوات التعليم للشريحة السكانيّة ضمن أجيال العمل الأساسيّة (25-64) في عام 2011 بلغ 13.5 سنة. وتبيّن كذلك أنّ الارتفاع الذي طرأ على عدد سنوات التعليم منذ منتصف السبعينيات ساهم في النمو السنوي بما يتراوح بين 0.6 و 0.8 نقطة مئوية في المعدل، وهذه المساهمة تشكل 33% - 45% من مجمل الارتفاع الذي طرأ في نفس الفترة على الناتج للفرد.
مع أنّ تأثير التعليم بدأ بالاستنفاذ خلال العقد السابق، ومن المتوقع أن يواصل تراجعه: اجرينا توقعات حول تطور متوسط عدد سنوات التعليم في الخمسين سنة المقبلة، وتبين لنا أنّ تأثير الارتفاع في عدد سنوات التعليم على التنمية سيتقلص بالتدريج في هذه الفترة إلى 0.1-0.3 نقطة مئوية. الموقع ضمن هذا المدى يتعلق من بين أمور أخرى بالطريقة التي سيندمج فيها مجتمع الحريديم المتزايد في دائرة التعليم. 


​​​