معرض القطع النقدية

يعرض المعرض تاريخ وسائل الدفع وإدارة التجارة – ما قبل اختراع العملة، مرورًا بالعملات الأولى من القرن السابع قبل الميلاد، وحتى أيامنا هذه.يركّز المعرض على وسائل الدفع التي تم تداولها في أرض إسرائيل في كل الأوقات. في بداية المعرض – وسائل الدفع التي سبقت اختراع العملة؛ ولاحقا – العملات الأولى التي تم صكها في مملكة ليديا غربي أسيا الصغرى، وكذلك عملات من العالم اليوناني، الذي نشر استخدام العملات في مناطق واسعة. إلى جانب ذلك، يتم عرض عملات من العالم الفارسي – عملات ملوك فارس وكذلك عملات مُدن في أرض إسرائيل، من فترة الحكم الفارسي في القرن الرابع قبل الميلاد. من هذه النقطة، يتم عرض العملات القديمة بتسلسل زمني – ابتداء من العصر الهيليني، الروماني، البيزنطي وحتى العهد العثماني - مع التشديد على العملات اليهودية من أيام الحشمونائيم، بيت هيرودس، حرب اليهود ضد الرومان وتمرّد بار كوخفا.  يوجد إلى جانب العملات القديمة كنزان: تم العثور على أحدهما في حطام سفينة غارقة، وأما الآخر فهو كنز أحد أثرياء المدينة الهلينية ماريشا (بجانب بيت جبارين)، الذي تم العثور عليه في حفريات المدينة.كما يمكن في العرض مشاهدة كافة الأوراق المالية والقطع النقدية الخاصة بإسرائيل منذ فترة الانتداب البريطاني وحتى اليوم. يوجد إلى جانب كل عملة صورة للنموذج أو العملة السابقة التي تم أخذ الفكرة التي تصمم العملة، فعملات دولة إسرائيل، منذ القطعة النقدية الأولى التي تم صكها في عام 1948، تحمل نماذج يعود مصدرها إلى عملات يهودية قديمة أو إلى عناصر أثرية يهودية أخرى. يتم في وحدة عرض خاصة عرض نقود الطوارئ، التي تمت طباعتها في أورشليم-القدس من قبل حكومة الانتداب البريطاني في بداية الأربعينيات. يمكن هنا أن نرى طباعات تجريبية ورسومات أصلية من الأوراق المالية التي لم يتم إدخالها في نهاية الأمر إلى الدولة وتم إتلافها؛ هذه هي عينات من الأوراق القليلة التي تمت طباعتها في أورشليم-القدس ذات مرة. توجد في معرض القطع النقدية تشكيلة من المواضيع الأخرى – مثلا، بدائل النقود التي تم استخدامها في حضارات قديمة ومعاصرة. إنه يحتوي على نحو أربع مئة قطعة، وكثير منها حصرية لمجموعة بنك إسرائيل.